جريدة الكترونية تأسست
1/1/2015
الرئيسية / أبرز الأخبار / وحدة تحقيق أميركية خاصّة بأموال “حزب الله”.. وما قصّة “الشبح”؟
حزب الله

وحدة تحقيق أميركية خاصّة بأموال “حزب الله”.. وما قصّة “الشبح”؟

ورد في صحيفة “الجمهورية”: برز أمس تطور أميركي ستكون له تردداته في لبنان خلال المرحلة المقبلة، تمثّلَ بقرار القضاء الاميركي انشاءَ وحدة خاصة للتحقيق حول “حزب الله” الذي تتهمه واشنطن بالحصول على تمويل عبر الإتجار بالمخدرات. الأمر الذي ردّت عليه مصادر قريبة من “حزب الله” مؤكدةً لـ”الجمهورية” أنّ هذه الاتهامات الاميركية هي “اتهامات كاذبة ولا تستحقّ حتى التعليق عليها”، مؤكّدة أنّها “جزء من حملة اميركية كبيرة على المستوى الدولي تستهدف محاصرة حزب الله واستكمال ما حاولت الإدارة الاميركية أن تفعله في موضوع العقوبات المالية على الحزب وبيئته الشعبية”.

وقالت وزارة العدل الاميركية في بيان لها أمس إنّ “هذا الفريق حول تمويل حزب الله والإتجار بالمخدرات لغايات الارهاب، مكلف التحقيق حول الشبكات والافراد الذين يقدمون دعماً لـحزب الله وملاحقتهم”.

واوضحت انّ الفريق “سيضم متخصصين في مسائل تبييض الاموال وتهريب المخدرات والارهاب والجريمة المنظمة، وانّ التحقيق سيستهدف شبكة “حزب الله”، الواسعة الانتشار الممتدة عبر افريقيا واميركا الوسطى والجنوبية”.

وأكد وزير العدل الاميركي جيف سيشنز أنّ “وزارة العدل لن تدّخر جهداً من اجل تبديد كل ما يهدد مواطنينا من منظمات ارهابية وكبح أزمة المخدرات المدمّرة”، وقال “إنّ الفريق سيجري ملاحقات تحد من تدفق الاموال الى منظمات ارهابية اجنبية وتعطل ايضاً عمليات تهريب المخدرات الدولية التي تنطوي على عنف”.

لكن سيشنز أوضح أنّ “انشاءَ هذا الفريق للتحقيق حول تمويل حزب الله والاتجار بالمخدرات لغايات الارهاب يأتي أيضاً ردّاً على الانتقادات التي تفيد أنّ الرئيس الاميركي السابق باراك اوباما، ومن اجلِ ابرامِ الاتفاق النووي مع ايران، امتنَع عن ملاحقة شبكات حزب الله في العالم، علماً انّها كانت موضعَ تحقيق بموجب مشروع كاسندرا السابق”.

وأضاف انّ الفريق “سيبدأ عمله عبر تقويم الادلّة في التحقيقات الجارية بما يشمل حالات واردة ضمن مبادرة كاسندرا القانونية التي تستهدف انشطة حزب الله في الاتجار بالمخدرات وعمليات مرتبطة بها”.

وكان المسؤول السابق في وزارة الخزانة الاميركية لشؤون العقوبات خوان زاراتي قال امام الكونغرس “إنّ عمليات حزب الله في تهريب المخدرات وتبييض الاموال تتخذ بُعداً عالمياً”.

وخلال جلسة استماع امام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب اوضح انّ “الاعمال الاخيرة التي قامت بها ادارة مكافحة المخدرات ووزارة الخزانة لتفكيك شبكات الاعمال التابعة لـ”حزب الله” كشَفت تقاطعات مالية وتجارية يشغلها الحزب وأدّت الى اعتقالات في مختلف انحاء العالم”.

وبحسب المسؤول السابق في ادارة مكافحة المخدرات ديريك مولتز، “إنّ حزب الله استخدم اموال المخدرات المبيّضة لشراء اسلحة لتمويل عملياته في سوريا، فيما وصلت بعض الاموال ايضاً الى اليمن لدعم المتمردين الحوثيين”.

لكنّ مولتز ومسؤولين آخرين في ادارة مكافحة المخدرات اتّهموا اوباما بالامتناع عن التحرّك ضد بعض الشخصيات والكيانات في شبكة “حزب الله”، فيما كان الرئيس الاميركي السابق يسعى مع القوى الخمس الكبرى لاستكمال ابرامِ اتفاق مع ايران حول برنامجها النووي عام 2015.

وفي موقع آخَر من المعلومات المتداولة حول ما يُعرَف بملف “مشروع كاسندرا” هناك كلام عن أنّ الادارة الاميركية تهاوَنت في تطبيق القانون، ولم تُسهّل مهمّة “كاسندرا” بذريعة الخوف على استقرار لبنان.

ويعطي هؤلاء مثالاً على ذلك، قصّة رجل كنيتُه “الشبح”، ويُعتقد انه من اكبر تجّار الكوكايين في اميركا الجنوبية، ومن أهمّ مهرّبي الاسلحة، ومن ضمنِها الاسلحة الكيماوية.

وتسعى الادارة الاميركية حالياً الى إقناع الدول، وفي مقدّمها دول الاتحاد الاوروبي، الى اعلان “حزب الله” منظمة ارهابية، وعدم الفصل بين جناحه العسكري وجناحه السياسي.

وردّت مصادر قريبة من “حزب الله” على الاتهامات الاميركية ووصَفتها بأنها “اتهامات كاذبة ولا تستحق حتى التعليق عليها”، وقالت لـ”الجمهورية”: الجميعُ هنا في لبنان يعلم انّ هذه الاتهامات ليست سوى اداةً سياسية لتوجيه الاتهامات الى “حزب الله” بسبب موقفه المعروف في المقاومة ضد العدو الاسرائيلي وفي مواجهة الارهاب التكفيري.

(الجمهورية)